رؤية التنمية المستدامة

تعوّل مؤسسةبرازافيل بشدة على نهج التنمية الداخليحيث إن رؤيتها ورسالتها وطريقة عملها موجهة نحو تعزيز وبناء قدرات الجهات الفاعلة المنخرطة في تنفيذ الإجراءات الملموسة.

بصفتها منظمة غير حكومية ذات مركز استشاري لدى المجلس الاقتصادي والاجتماعي للأمم المتحدة ، فإنها تروج لأهداف التنمية المستدامة (SDGs)

تلتزم جمعية برازافيل في صلب عملها بمدأالمساءلة والشفافية.

رؤيتنا

تمكين القيادة الأفريقية

تتمثل رؤية مؤسسة برازافيل المستقبلية في تمكين القيادة الأفريقية في جميع القطاعات التي يمكن ممارستها فيها (العامة والخاصة والمجتمع المدني)، بهدف المساهمة في إيجاد الحلول الأفريقية للتحديات التي تواجه القارة.

تدعم المؤسسةالقادة (صناع الرأي والقرار، المؤثرين، المجموعات أو الأفراد) الذين يشاركون رؤيتها ورسالتها.

A propos
A propos
مهمتنا

تعزيز ودعم المبادرات الأفريقية

تعمل مؤسسة برازافيل على تعزيز ودعم المبادرات الأفريقية في المجالات التاليةمن أجل المساهمة في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة :

من أجل المساهمة في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ، تشجع مؤسسة برازافيل وتدعم المبادرات الأفريقية في المجالات التالية:

  • الهدف 3 من أهداف التنمية المستدامة - السماح للجميع بالعيش في صحة جيدة وتعزيز الرفاهيةللجميع في جميع الأعمار ، من خلال عملهم في مكافحة الأدوية غير القياسية والمزورة
  • الهدف السادس من أهداف التنمية المستدامة - ضمان حصول الجميع على خدمات إمدادات المياه والصرف الصحي المدارة بشكل مستدام ، من خلال عملها في الصندوق الأزرق لحوض الكونغو
  • الهدف 15 من أهداف التنمية المستدامة - حماية استعادة وتعزيز الاستخدام المستدام للنظم الإيكولوجية الأرضية (...)ووضع حد لإفقار التنوع البيولوجي، من خلال عملها على حماية البيئة وإجراءات لإنهاء الصيد غير المشروع والاتجار بالأنواع المحمية.
  • الهدف16 من أهداف التنمية المستدامة : تعزيز ظهور مجتمعات سلمية وشاملة من أجل التنمية المستدامة ، وضمان وصول الجميع إلى العدالة وبناء مؤسسات فعالة وخاضعة للمساءلة وشاملة على جميع المستويات من خلال عمله على منع النزاعات وحلها والحوار بين الثقافات.
طريقة الوساطة التي نعتمدها

وضع الشعوب والقادة الأفارقة في صميم العمل

ينبع نهج المؤسسة للوساطة من المقاربة التي وضعها رئيسها المؤسس، جان إيف أوليفييه أواخر الثمانينات وهي تهدف لوضع السكان والزعماء الأفارقة في صميم العمل الذي يهمهم.

تعمل المؤسسة كمحفز للأفكار والمبادرات من خلال الثقة المتبادلة والسرية وخفة الحركة الدبلوماسية والقدرة على التكيف مع الظروف.

وتبنى على الثقة المتبادلة والسرية وخفة الحركة الدبلوماسية والقدرة على التكيف باستمرار مع الظروف المتغيرة. بذلك، تعمل المؤسسة كمحفز للأفكار والمبادرات.

تعبر المؤسسة بشكل ملموس عن طموحاتها من خلال الاعتماد على شبكة مستشاريها وشخصياتها المرموقةوطلب الدعم على أعلى المستويات وتشجيع إقامة شراكات.

A propos
A propos
مهامنا

تطوّر المؤسسة مبادرات تضع البلدان الأفريقية في الصدارة لمواجهة بعض التحديات الرئيسة التي تواجه القارة، بما في ذلك التنمية المستدامة والصون ومنع الصراعات. نهدف من خلال القيام بذلك،إلى تعزيز التعاون السلمي ودعم أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

تسعى المؤسسة أيضًا إلى تسهيل الحوار وتحقيق فهم أفضل بين الأطراف المتصارعة حيثتقدم الدبلوماسية غير الرسمية وبناء الجسور والمشاركة الواقعية الرصينة طريقة بديلة للمضي قدما. تبادر المؤسسة بناء على طلب أطراف النزاع، أو بدعوة من المنظمات الوطنية أو الإقليمية أو متعددة الأطراف.

تتصرف المؤسسةبقناعة تامة بأن السلام والاستقرار فقط يسمحان بازدهار الدول ، وتنمية الأفراد وحماية البيئة.

التزامنا بالمساءلة والشفافية

تعتبر المؤسسة أن الصدق والنزاهة ضروريان لتحقيق أهدافها لذا تلتزم العمل بطريقة أخلاقية تمامًا ولا تتهاود مع أي شكل من أشكال الرشوة أو الفساد أو غسيل الأموال.

تتوفر نسخ من سياسات وإجراءات مكافحة الرشوة والفساد التي تعتمدها المؤسسة وسياسة وإجراءات مكافحة غسيل الأموال غب الطلب.

عينت المؤسسة مستشارين مهنيين أعربوا عن موافقتهم، على أساس مجاني، على بذل العناية الواجبة، لضمان نزاهة عملياتها المالية وإسداء المشورة بشأن جميع التدابير اللازمة لضمان فعالية سياسات مكافحة الرشوة والفسادفي المؤسسة.

تدعم المؤسسة اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الوطنية ، التي تحارب ضد غسل الأموال وتعاقب على غسل عائدات الجريمة. ساهمت في مجموعة العمل الحكومية الدولية لمكافحة غسل الأموال في غرب إفريقيا (GIABA) المسؤولة عن تنفيذ مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في أفريقيا. 'أين هو

تدعم المؤسسة اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة عبر الحدود التي تكافح غسل الأموال وتجريم غسل عائدات الجريمة. وقد ساهمت في فريق العمل الحكومي الدولي لمكافحة غسل الأموال في غرب أفريقيا ((GIABA والمسؤولة عن تنفيذ مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب في غرب أفريقيا.

A propos