"مؤسسة برازفيل توافق على تأجيل ملتقى "داكار ٢

Nos actualités

"مؤسسة برازفيل توافق على تأجيل ملتقى "داكار ٢

"مؤسسة برازفيل توافق على تأجيل ملتقى "داكار ٢  

 

تلتزم مؤسسة برازافيل بعقد جولة جديدة من الحوار بين الليبيين بدأ في اجتماع عُقد في داكار في مايو 2018. إلا أنه بعد التشاور مع الاتحاد الأفريقي والأطراف الليبية المعنية وافقت المؤسسة على تأخير ملتقى "داكار ٢" إلى نهاية هذا العام أو أوائل العام المقبل لأن الوضع الأمني الحالي في ليبيا يُعرقل سفر المشاركين المحتملين. كما يساعد هذا التأجيل على تجنب خطر أي تدخل في المبادرات الدولية الأخرى التي تهدف إلى تعزيز السلام في ليبيا. وتستثمر المؤسسة هذا الوقت الإضافي في محاولة ضمان مشاركة المجتمع المدني الليبي وزيادة مشاركة الفصائل والميليشيات الليبية.

في مايو 2018 وبدعم من الرئيس السنغالي نظّمت مؤسسة برازافيل الجولة الأولى من الحوار بين الليبيين في داكار لتمكين الليبيين الذين يمثلون مجموعة واسعة من وجهات النظر والتوجهات، بما في ذلك المعارضين منذ وقت طويل، للاجتماع معًا، وقد يكون ذلك لأول مرة للعديد منهم، والتحدث مع بعضهم البعض دون وسطاء خارجيين أو تدخل خارجي. ويهدف هذا الحوار إلى كسر حواجز عدم الثقة التي تفرق بين الليبيين حاليا، وخلق حالة من التقارب والمصالحة من شأنها دعم مفاوضات التسوية السياسية النهائية. وكما هو موضح في المنشورات الأخيرة، تُعد جهود المؤسسة مكملة وداعمة لمبادرات الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وغيرها من المبادرات الدولية في هذا الشأن والرامية إلى إحلال السلام والاستقرار في ليبيا. ويهدف مُلتقى "داكار ٢" إلى توسيع وتعميق الحوار الذي بدأ في مايو.